5 فبراير، 2023

كلمة الشيخ الخطيب في ذكرى الامام شمس الدين

وجه نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى سماحة العلامة الشيخ علي الخطيب في الذكرى السنوية الثانية والعشرين لرحيل سماحة الامام الشيخ محمد مهدي شمس الدين قدس سره كلمة قال فيها: في ذكرى غياب العالم الجليل والمفكر الاسلامي الكبير الامام العلم المجدد آية الله الامام الشيخ محمد مهدي شمس الدين قدس سره، نستحضر مزايا ومناقب صاحب الذكرى الذي اسس لمنهج في الفكر السياسي استمد معاييره من تعاليم الاسلام ، فكانت مواقفه الحكيمة ورؤاه المستنيرة نتاج حركة اجتهاده في مختلف الميادين والمجالات الفكرية والسياسية والثقافية والاجتماعية، ونحن نعيش هجمة ثقافية متزامنة مع حرب استعمارية تستهدف شعوبنا وبلادنا ودولنا .

نفتقد الامام شمس الدين ونحن في أمس الحاجة له ولأمثاله من القادة العلماء الحكماء والمفكرين المخلصين الذين اسهموا في نهضة الامة وعزاؤنا ان في أمتنا مراجع عظام وقادة كبار من اهل الجهاد والفكر والايثار ، لا يستوحشون في طريق الحق  لقلة سالكيه.

لقد كان الراحل عالما فقيهاً مجتهدا ومفكراً مبدعا ابتكر الحلول للكثير من العقد الفكرية والازمات السياسية التي حكمت الساحة العربية والاسلامية لعقود ، فكان رائدا  في الإجتهاد السياسي دفاعاً عن دينه وامته ووطنه  ، وأسهم مع أخوانه العلماء والقادة الفضلاء في نهضة الامة وإطلاق طاقاتها ودعم نخبها  وترشيد مسيرتها  لتكون خير امة أخرجت للناس تلتزم نهج الحق ولا تتخلى عن واجبها في محاربة الباطل والمنكر والبغي.

وكانت فلسطين قضيته الاولى التي أرادها حقيقة يومية في النصرة والدعم على مساحة عالمنا العربي والإسلامي، وتصدى مع الامام السيد موسى الصدر ورفاقه لنظام الامتيازات الطائفية الذي اورث اللبنانيين النكبات والازمات التي لا نزال نعاني من تداعياتها، واسهم مع رفاق دربه في تأسيس المقاومة وتشكيل بيئتها وقيام المجتمع المقاوم للاحتلال الإسرائيلي ومواجهة التطبيع مع الكيان الغاصب.

لقد ترك الراحل الكبير ارثا علميا وفكريا وثقافيا اشتمل عشرات المؤلفات والمقالات والمحاضرات، ينبغي استحضارها في وجدان الامة  وشعوبها لتكون حاضرة في معركة تعزيز الوعي و تقوية ارادة الصمود في مواجهة المشروع الصهيوني الذي يستهدف العالمين العربي والإسلامي.

 وفي ذكرى الامام شمس الدين نؤكد اننا في المجلس الإسلامي الشيعي الاعلى باقون على العهد  نسير على نهجه ونهج رفاق دربه في الحفاظ على الوحدة الاسلامية والوطنية والعيش المشترك  وعلى المقاومة في مواجهة الارهابين  الصهيوني و التكفيري،  ندافع عن لبنان وشعبه وعيشه المشترك ووحدته الوطنية .

ونتعهد ان يبقى المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى مؤسسة وطنية رائدة حاضنة لكل اللبنانيين ،  تعمل مع  الشركاء في الوطن ليكون وطناً نهائياً لجميع بنيه دون تمييز، لا تحكمه المحاصصة والمذهبية، وطن العدالة والمساواة الذي يحكمه القانون والمؤسسات ، ليكون لبنان دولة عادلة لمواطنين احرار.

ونستغل هذه المناسبة الاليمة وما تحمله من تجارب ومضامين فكرية وسياسية انخرط فيها الامام الراحل في سبيل بناء دولة حقيقية تعنى بكرامة الانسان اللبناني بعيدا عن انتمائه الطائفي والمذهبي لنجدد الدعوة الى الخروح من الاطر الضيقة والعنصرية الى  رحاب  الدولة العصرية القائمة على اساس المساواة في الحقوق والواجبات  وتحقيق العدالة  الاجتماعية للخروج نهائيا من نظام ولاد الازمات وتكرار التجارب القاتلة والمدمرة التي يعتاش عليها مصاصو الدماء واكلة اللحوم المتشبثون بالنظام الطائفي على حساب الطوائف وباسمها ضحايا لمصالحهم ووقودا لحروبهم المتجددة كلما شعروا بالحاجة لذلك .

لكن الحاجة في اللحظة الراهنة هي انتظام عمل المؤسسات للإبقاء على الدولة وتقديم الخدمات اللازمة للمواطنين الذين يئنون تحت وطأة الازمات المتعددة تستدعي التعجيل في التوافق على انتخاب رئيس للبلاد وعدم التلطي وراء شعارات فارغة لمصالح حزبية وشخصية على حساب الوطن والمواطنين.

 وختم الشيخ الخطيب بالقول… رحمك الله أيها الراحل العزيز والاستاذ الحبيب لقد رحلت في عز عطائك وجهادك، ولكنك لا تزال موجودا في ذاكرتنا وقلوبنا وعملنا، نسأل الله عز وجل ان يحشرك مع الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

Copyright © All rights reserved. | Newsphere by AF themes.