5 فبراير، 2023

الرأس المدبّر لعملية سرقة صناديق التبرّعات من كنيسة سيّدة الانتقال في حوش حالا البقاعية، أوقفته شعبة المعلومات وشخص آخر مطلوب للقضاء.

1 min read

صــدر عــــن المديريّـة العـامـّة لقــوى الأمــن الـدّاخلي ـ شعبة العـلاقـات العـامّـة

البــــــلاغ التّالــــــي:

بتاريخ 27-12-2022، ادّعى كاهن رعيّة كنيسة سيّدة الانتقال في بلدة حوش حالا – ريّاق، أنَّ مجهولين أقدموا، بواسطة الكسر والخلع، على الدّخول إلى حرم الكنيسة وعملوا على سرقة صناديق التبرّعات. ولم يتمكّن من تحديد قيمة المسروقات، كون صناديق التبرعات لا تُفتح إلاّ مرّة واحدة في السّنة. وقد أثارت عمليّة السّرقة استياءً كبيراً لدى سكّان البلدة.

على إثر ذلك، باشرت القطعات المختصة في شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي إجراءاتها الميدانية والاستعلامية لكشف هويّة الفاعل، وبنتيجة الاستقصاءات والتحريّات المكثّفة، توصّلت إلى تحديد هويّة الرأس المدبّر لعملية السرقة، وهو المدعو:

– م. ك. (من مواليد عام ۲۰۰۲، لبناني)

أعطيت الأوامر للعمل على تحديد مكان وجوده وتوقيفه بما أمكن من السّرعة.

بتاريخ 2-1-2023، وبعد رصدٍ ومراقبة دقيقة، نفّذت إحدى دوريّات الشّعبة كمينًا محكمًا في بلدة دير زنون، حيث تمكّنت من توقيفه على متن دراجة كهربائية “توك توك” لون أسود، وبرفقته المدعو:

– (ح. ع. من مواليد عام ۱۹۸۸، لبناني) مطلوب للقضاء بموجب ملاحقتين بجرمي سرقة وسلب.

وضبط بحوزة (م. ك.) كميّة من مادّة الهرويين.

بالتحقيق معهما، اعترف الأول بأنه الرّأس المدبّر لعملية السّرقة من داخل كنيسة سيّدة الانتقال في بلدة حوش حالا – رياق، وأنّه أقدم، بالاشتراك مع شخص آخر، العمل جارٍ لتوقيفه، على الدّخول إلى الكنيسة عبر سطحها وكسر زجاج باب خشبي، وسرقا من داخل صناديق التّبرّعات مبلغ يقارب الـ /٣/ ملايين ليرة لبنانية، وأنّهما اشتريا بالمبلغ المذكور كميّة من المخدّرات. كما اعترفا بتعاطي الهيرويين.

أجري المقتضى القانوني بحقّ الموقوفَين، وأودعا المرجع المعني، بناءً على إشارة القضاء المختص.

Copyright © All rights reserved. | Newsphere by AF themes.