5 فبراير، 2023

أطلقوا النار على آلية الشركة التي كان يقودها، وسلبوه مبلغًا ماليًّا كبيرًا، وشعبة المعلومات تلقي القبض عليهم بأقلّ من 48 ساعة وتعيد جزءًا من الأموال المسروقة.

صــدر عــــن المديريّـة العـامّـة لقــوى الأمــن الـدّاخلي ـ شعبة العـلاقـات العـامّـة

البــــــلاغ التّالــــــي:

بتاريخ 21/12/2022، وفي محلة أوتوستراد شكا – أنفه المسلك الشرقي، أقدم ثلاثة مجهولين على متن دراجتين آليّتين على إطلاق النار باتجاه سيارة “بيك أب” عائدة لإحدى الشركات حيث أوقفوا سائق السيارة وحاولوا فتح الخزنة فلم يتمكنوا من ذلك، عندها سلبوه مبلغًا ماليًّا يتراوح ما بين الـ /40/ و/50/ مليون ليرة لبنانية، وسترة عائدة له، ومحفظته الخاصّة بداخلها أوراقه الثبوتية ومبلغًا ماليًّا، ومفتاح سيارته، وفرّوا الى جهة مجهولة.

على الفور باشرت شعبة المعلومات اجراءاتها الميدانية في مكان حصول عملية السلب، وبنتيجة الاستقصاءات والتحريات توصلت القطعات المختصة في الشعبة بأقل من ٤٨ ساعة الى تحديد هوية جميع المتورّطين، وهم اللبنانيّون:

– أ. ن. (مواليد عام 1998) وهو الرأس المدبّر، وموّظف في الشركة المذكورة

– ع. ض. (مواليد عام 1998)

– ب. ش. (مواليد عام 2001)

– ع. ع. س. (مواليد عام 2003)

أعطيت الاوامر للقوة الخاصة في شعبة المعلومات للعمل على تحديد مكان تواجدهم وتوقيفهم بما أمكن من السرعة.

بتاريخ 23/12/2022، وبعد عملية رصد ومراقبة دقيقة، نفّذت القوة الخاصة في الشعبة مداهمات وكمائن في طرابلس نتج عنها توقيف جميع المذكورين، وضبط مسدسين حربيين استُخدما في عملية السلب، بالإضافة إلى ضبط مبلغ /43/ مليون ليرة لبنانيّة من الأموال المسلوبة.

بالتحقيق معهم، اعترفوا بما نسب إليهم لجهة تنفيذ عملية السلب المذكورة، وأن الرأس المدبر والمخطط للعملية هو موظف في الشركة التّي تمّ سلبها، والذي اعترف بما نسب اليه.

أجري المقتضى القانوني بحقهم، وأودعوا مع المضبوطات المرجع المختص بناء على إشارة القضاء، وتمّ تسليم الجهة المدعية الأموال المضبوطة.

Copyright © All rights reserved. | Newsphere by AF themes.