8 ديسمبر، 2022

سقلاوي: استطعنا مع الأجهزة الأمنية والعسكرية والجمركية مصادرة “نحو 15 طناً من المواد التبغية المهربة

1 min read

سقلاوي: استطعنا مع الأجهزة الأمنية والعسكرية والجمركية

مصادرة “نحو 15 طناً من المواد التبغية المهربة

وفد من البرنامج العالمي لمراقبة الحاويات زار “الريجي”:

سنعزز دعمَنا لبنان “لوقف تهريب منتجات التبغ منه وإليه”

 

أكد البرنامج العالمي لمراقبة الحاويات الذي أنشأه مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة (UNODC) خلال زيارة وفد منه لإدارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية “الريجي” اليوم الثلثاء أنه يعتزم تعزيز دعمه لبنان “لوقف تهريب منتجات التبغ منه وإليه”، فيما أمل رئيس “الريجي” مديرها العام المهندس ناصيف سقلاوي في وضع “آلية مشتركة للتكاتف والتصدي” لهذه الظاهرة، مشدداً أن “اللبنانيين أحق بكل قرش يسلبه اياهم المهربون والمقرصنون والمزورون”، كاشفاً أن الإدارة استطاعت “مع الأجهزة الأمنية والعسكرية والجمركية” مصادرة “نحو 15 طناً من المواد التبغية المهربة” منذ بداية السنة الجارية.

وزار وفد من الجمارك اللبنانية والبرنامج العالمي لمراقبة الحاويات مقر إدارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية “الريجي” اليوم الثلثاء، واطلع على إنجازاتها وطرق عملها ومرافق الإنتاج وجهودها في ما يتعلق بمكافحة تهريب التبغ في لبنان.

وضم الوفد المنسق الإقليمي للبرنامج في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وولفغانغ أيغنر وعدداً من مسؤولي مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة في فيينا، ومكتب برنامج مراقبة الحاويات في لبنان، ومن الجمارك اللبنانية، إضافة إلى السكرتير الأول في السفارة الأوسترالية في بيروت أحمد ميان.

وكانت “الريجي” شاركت في حزيران الفائت في دورة تدريبية عن مكافحة تهريب السجائر والتبغ نظمها في بيروت برنامج مراقبة الحاويات.

سقلاوي

وقال سقلاوي في كلمة أالقاها إن “الريجي” تلتقي مع الجمارك اللبنانية و البرنامج العالمي لمراقبة الحاويات “على هدف مشترك هو القضاء على الاتجار غير المشروع”. واعتبر أن “استمرارية المؤسسة رغم المتغيرات والمناخ المتقلب والأزمات” تشكّل “في ذاتها إنجازاً”. وأضاف: “لقد حافظنا على مواردنا البشرية وعلى دعمنا خزينة الدولة إضافة إلى دعم المزارعين”.

وتابع قائلاً: “رغم كل التحديات بقينا نكافح التهريب. فكلما ازداد، ازداد عزمنا على القضاء عليه بشتى السبل. وكان همنا الاول والدائم حرمان الضالعين في انشطة التهريب من اي ملاذ آمن فوضعنا مكافحة انشطتهم الاجرامية على رآس أولويات خطتنا للتنمية المستدامة، وبذلنا كل جهد ممكن للحد من التهريب، سواء من خلال الدمغة الرقابية وأنظمة تتبع المنتجات التبغية على مدار سلسلة التوريد من التصنيع حتى البيع، او من خلال تعزيز جهاز الريجي الخاص بمكافحة تهريب التبغ والسجائر المقلدة، والذي يعنى بمراقبة السوق على امتداد الأراضي اللبنانية وبمصادرة البضائع المهربة”، مشيراً إلى أن “الريجي” استطاعت “مع الأجهزة الأمنية والعسكرية والجمركية” مصادرة “نحو 15 طناً من المواد التبغية المهربة منذ 1-1-2022”.

وقال: “لعل كلاً منا بمفرده عاجز، أما معاً فنستطيع الكثير الكثير. هذا ما نحن مؤمنون به، وهذا ما دفعنا حتى في العام ٢٠١٨ الى دقّ ناقوس الخطر فكنا أول من بادر ووضع الحجر الأساس للمؤتمر الوطني الأول لمكافحة التجارة غير المشروعة الذي جمع كل الجهات المعنية بموضوع مكافحة التهريب فضمّ أكثر من 600 مشارك من أكثر من 20 دولة عربية واجنبية (…). ولم نكتف بعقد هذا المؤتمر الجامع فحسب بل شاركنا مقرراته وتوصياته مع اعلى المراجع اللبنانية بشخص الرؤساء الثلاثة من اجل التوصل الى خريطة طريق لضبط المعابر البرية والبحرية والجوية وإنفاذ العقوبات الجزائية بحق شبكات التزوير والتهريب”.

واضاف: “لعلّ ناقوس الخطر يفرض علينا ان ندقه مجدداً في ظل ما نشهده اليوم من ازمات متفاقمة”، آملاً في أن تساهم زيارة الوفد لمقر “الريجي” في تعزيز تعاونها مع الجمارك وبرنامج الحاويات وفي وضع “آلية مشتركة للتكاتف والتصدي كلّ من موقعه، سواء عبر مشاركة المعلومات وتبادل الخبرات وتكثيف التدريب في مجال مكافحة التهريب والتزوير”.

وخلص إلى القول: “إن اقتصادنا اليوم أحق أكثر من اي وقت مضى بموارده، لا بل بمواردنا نحن كمواطنين، مدنيين كناً أو وعسكريين، واللبنانيون أحق بكل قرش يسلبه اياهم المهربون والمقرصنون والمزورون”.

أيغنر

أما أيغنر فأعرب عن ارتياحه للزيارة، موضحاً أن ترمي إلى “زيادة التعاون” مع “الريجي””. وذكّر بـأن “البرنامح أُطلق عام 2004 كمبادرة مشتركة بين مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة (UNODC) و منظمة الجمارك العالمية لمساعدة الحكومات على وضع ضوابط فاعلة للحاويات في الموانئ البحرية والموانئ الجافة والحدود البرية والسكك الحديدية والمطارات، والحفاظ عليها، من أجل منع الاتجار بالمخدرات والأسلحة والسلع ذات الاستخدام المزدوج والمقلدة”.

واضاف: “الهدف من هذه الزيارة هو أن أعضاء وحدتنا يمكن أن يدعموا لبنان بشكل أفضل لوقف تهريب منتجات التبغ من لبنان وإليه”، مشيرة إلى أن “أستراليا اصبحت وجهة سوق لمثل هذا الاتجار بسبب ارتفاع أسعار التبغ” فيها.

وإذا أكّد أن الزيارة “ليست سوى بداية لرحلة” بين البرنامج وشركائه اللبنانيين والأستراليين، أعلن أن “تدريباً متخصصاً على مكافحة تهريب التبغ سيقام في ايار 2023 مع خبراء من اليوروبول”.

 

أحمد ميان

 

وأشاد السكرتير الأول في السفارة الأوسترالية في بيروت أحمد ميان بـ”الدور المهم للريجي في مكافحة التهريب”، مبدياً ارتياحه إلى التعاون المثمر في هذا المجال بين مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة وبرنامج مراقبة الحاويات، و”الجهود الجبارة التي تُبذل رغم الأزمات وجائحة كوفيد”.

وأكد عزم السفارة على التعاون مع “الريجي” وكل الجهات المعنية “لمكافحة منظمات الجريمة المنظمة التي تهرّب التبغ” إلى أوستراليا نظراً إلى ما يدرّه عليها من عائدات كبيرة. وكشف أن “شحنات المهربة من الشرق الأوسطك إلى أوستراليا زادت في الآونة الأخيرة”، مشيراً إلى أنها باتت تصل بالطائرات، بعدما كان التهريب يحصل بحراً في الغالب.

Copyright © All rights reserved. | Newsphere by AF themes.