8 ديسمبر، 2022

في ذكرى الياسر.. “فتح” وقوات الأمن الوطني في منطقة صيدا تُخرِّج ثُلّةً من عساكرها في عين الحلوة

1 min read

استكمالاً لبرنامج فعاليات حركة “فتح” في منطقة صيدا لإحياء ذكرى استشهاد الياسر، خرَّجت حركة “فتح” وقوات “الأمن الوطني الفلسطيني” ثُلّةً جديدةً من أبناء شعبنا في مخيّم عين الحلوة فدائيين على درب التحرير.
الدورة حملت اسم “دورة الشهيد ياسر عرفات” والتي تزامنت مع إحياء ذكرى استشهاده الثامنة عشرة، وذلك اليوم الخميس ١٠-١١-٢٠٢٢ في ملعب الشهيد أبو جهاد الوزير في عين الحلوة.

افتتح حفل التخرج مسؤول الإعلام في حركة “فتح” – منطقة صيدا يوسف الزريعي بكلمة ترحيبية ووجدانية قائلاً: “نجتمع اليوم في ملعب الشهيد أبو جهاد الوزير، وفي ذكرى استشهاد الزعيم الرمز ياسر عرفات الثامنة عشرة، لنخرّج هذه الدورة التي حملت اسمه، دورة الشهيد ياسر عرفات العسكرية، رافعين شعار “عهدنا استمرار حتى النصر”، فالعهد أن نواصل مسيرة الختيار التي انطلقت في الـ١٩٦٥ حتى تحقيق حلمنا بالعودة والتحرير وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف”.
ووجّه الزريعي رسالةً إلى المتدربين الخريجيين قائلاً: “إخواني المتدربين، إن أمامكم أمانة غالية، فمنذ هذه اللحظة ومن دون تكليف باتت مخيماتنا بحمايتكم أنتم وإخوانكم في الأمن الوطني، حافظوا على هذه الأمانة بأرواحكم إن دعت الحاجة، وصونوا أخلاقيات العسكرية بحياتكم وسلوكياتكم اليومية وكل تعاملاتكم، وأعلموا أن وجودنا في المخيمات ما هو إلا مرحلة مؤقتة إلى حين وقت حرب التحرير التي نحن وإياكم وقودها إن شاء الله”.
وأضاف الزريعي: “إخواني المدربين، بذلتم جهودًا جبّارة ولم تبخلوا بكل ما أوتيتم من قوة وعزيمة. بمثلكم تتباهى فلسطين، وبكم تتجدد الفكرة ويكفيكم فخرًا أنكم على نهج الياسر سائرين”.

ووجه التحية إلى قيادة الحركة والقوات في منطقة صيدا على ما يقدمونه للتأسيس والتجهيز والإعداد.
كلمة حركة “فتح” ألقاها أمين سرها في منطقة صيدا اللواء ماهر شبايطة قائلاً: “تحل علينا الذكرى الثامنة عشرة لاستشهاد الرئيس الرمز ياسر عرفات “أبو عمار” الذي عاصر مرحلة طويلة ومهمة من عمر القضية الفلسطينية، وكان له دور بارز في تشكيل النضال الفلسطيني وتحقيق مكاسب كبيرة لمصلحة القضية الفلسطينية على الرغم من كل المؤامرات”.
وتابع اللواء شبايطة: “وها أنتم اليوم ومن خلال هذه الدورة التي تحمل اسمه تؤكدون أننا مستمرون على دربه بالاهتمام بالدورات العسكرية التي كان دائمًا الشهيد ياسر عرفات يشرف عليها شخصيًا، ويستكمل الطريق سيادة الرئيس أبو مازن”.
وأضاف: “وها أنتم اليوم تقطفون ثمار جهدكم باستفادتكم كمًا من الخبرات العسكرية لتشكل بين أيديكم السلاح الأمضى في مواجهة العقبات أثناء قيامكم بواجبكم. من خلال هذه الدورة التي اتبعتموها بكل جدية والتزام لا بد وأنكم قد شعرتم مدى المسؤولية الملقاة على عاتقكم، ‏والرسالة النبيلة في الدفاع عن مواقعكم ومخيمكم وتوفير الأمن والأمان والاستقرار لأبناء شعبكم في المخيّمات”.
وقال اللواء شبايطة: “في احتفالنا اليوم بتخرجكم تغمرنا مشاعر الفخر والاعتزاز ونحن نشاهد أبطال الأمن الوطني الفلسطيني في منطقة صيدا. ولا بد لنا أن ننوّه بالمستوى الأخلاقي والانضباطي والمناقبية العسكرية التي تحلّيتم بها طوال مراحل التدريب لنقول لكم أهلاً بكم في جيشكم (جيش التحرير الوطني الفلسطيني) قوات الأمن الوطني الفلسطيني”.
وأردف: “إن دورتكم هذه شكلت فرصةً ثمينةً لكم لتبادل الخبرات العسكرية لتعزيز التدريب بما يساهم في تعزيز المعارف العسكرية”.
وختم اللواء شبايطة كلمته قائلًا: “في الختام نهنئكم على تخرجكم ونتمنى لكم النجاح في كل ما سيوكل إليكم من مسؤوليات ومهام لحفظ أمن مخيمكم عين الحلوة، وكذلك نهنئ ونثني على الجهود الجبارة لقائد الأمن الوطني في منطقة صيدا وضباط التدريب العسكري في الأمن الوطني الفلسطيني في المنطقة”.
وخلال حفل التخريج جرى استعراض الوضعيات العسكرية كافةً أمام الحضور، وأجروا مناورات عسكرية متعددة ومتنوعة تُحاكي الاقتحامات والانسحابات والتعامل مع الإصابة وحماية الشخصيات والمرافقة وكيفية التعامل في الأوضاع الصعبة ومختلف الوضعيات العسكرية التي داوم على تدريبهم عليها عضو هيئة التدريب في الأمن الوطني حسن سعيد وهيئة التدريب.
وجرى في الختام توزيع الشهادات لثلة جديدة من العسكر الذي سيندمج مع إخوانه في القوات والتنظيم.
وقدَّم الخريجون قسم الوفاء لحركة “فتح” وللقيادة الفلسطينية الحكيمة ولسيادة الرئيس محمود عبّاس، وأكدوا استمرار مسيرة القائد الشهيد ياسر عرفات.
وشارك في التخريج عضوا قيادة حركة “فتح” في اقليم لبنان آمال شهابي ود.محمد داوود، وأمين سر حركة “فتح” وفصائل “م.ت.ف” في منطقة صيدا اللواء ماهر شبايطة، وأعضاء قيادة حركة “فتح” في منطقة صيدا، وقائد قوات الأمن الوطني الفلسطيني في منطقة صيدا العميد أبو أشرف العرموشي، وقائد القوة الأمنية المشتركة العقيد عبدالهادي الأسدي، ومسؤول جهاز سلاح الإشارة في لبنان عماد الحاج، وأمين سر حركة “فتح” في عين الحلوة العقيد ناصر ميعاري، وأعضاء قيادة الشعبة، وأمين سر حركة “فتح” في مخيّم المية وميّة غالب الدنان، وأمين سر حركة “فتح” في شُعبة صيدا مصطفى اللحام، وقيادة فصائل “م.ت.ف” ومسؤول العلاقات في حركة الجهاد الإسلامي في منطقة صيدا عمار حوران، وقادة وعناصر وضباط قوات الأمن الوطني الفلسطيني في عين الحلوة بعناصره وأجهزته كافةً.

Copyright © All rights reserved. | Newsphere by AF themes.