30 نوفمبر، 2022

الشيخ الخطيب يستقبل مدير مركز كربلاء ووفد باكستاني

استقبل نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى سماحة العلامة الشيخ علي الخطيب ظهر اليوم في مقر المجلس مدير مركز كربلاء للدراسات والبحوث في العتبة الحسينية المقدسة د. عبد الأمير عزيز القرشي ومستشاري المركز د. مهدي وهاب نصر الله ومصطفى كريم عزيز والسيد موسى الشهرستاني، وقدم الوفد لسماحته الدعوة للمشاركة في المؤتمر العالمي تحت عنوان الشيخ محمد تقي الشيرازي _فكر وقيادة، وكانت مناسبة جرى خلالها التباحث في القضايا والشؤون الدينية والتعاون في المجال الثقافي، وتم استعراض الأوضاع العامة في لبنان والعراق.

ورحب سماحته بالوفد في مقر المجلس الذي يحرص على نشر الثقافة الايمانية التي تعزز الوعي والحوار وتحصن المجتمعات بالقيم الايمانية والوطنية، متمنياً للمؤتمر النجاح في فعالياته مباركاً كل جهد يسهم في حفظ التراث الديني ويستنهض الامة وشعوبها في مواجهة الغزو الثقافي الغربي الذي يستهدف هوية الامة وطمس ثقافتها وتشويه قيمها وزرع الشكوك في معتقداتها.

اكد سماحته ان مسيرة احياء ذكرى اربعينية الامام الحسين (ع) تحولت الى مؤسسة قائمة بذاتها بفعل جهود المرجعيات الدينية في النجف الاشرف وقم المقدسة التي تواجه الغزو الثقافي و حملات التضليل الإعلامي التي تبث الفتن الطائفية والمذهبية.

وادلى د. قرشي بتصريح اثر اللقاء قال فيه: حضرنا هذا اليوم الى مقر المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى في لبنان والتقينا سماحة الشيخ علي الخطيب نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى وكان حضورنا اولا لتوجيه الدعوة لحضور المؤتمر العالمي الذي سيقام في كربلاء لاحياء ذكرى الشيخ محمد تقي الشيرازي قائد ثورة العشرين ومن ثم تباحثنا حول اوجه وفتح افاق العمل والتعاون في مجالات العمل الثقافي والفكري، وكان هناك تطابق في الرؤى حول ما يجري القيام به من مواجه الغزو الثقافي الفكري الذي يتعرض له المسلمون من قبل الثقافة الغربية وخاصة اليوم الغرب يحاول بشتى الوسائل الغاء التنوع الثقافي الفكري وفرض نوع من الثقافة الغربية ويتفرد بهذا الفكر الثقافي . كان هناك تطابق في الرؤى وتطابق في كيفية مواجهة هذا الفكر، واتفقنا على ان تكون بيئة الاربعين ومجتمع الاربعين هو الانسب لمواجهة هذه التحديات وسنعمل على ذلك باذن الله من خلال وجود الية تعاون مشترك يتم تفعيلها لاحقا وفق اليات يتم التوافق عليها .

واستقبل سماحته عضو لجنة صيانة الدستور في باكستان سابقاً و رئيس مركز الامام الخميني في باكستان السيد افتخار حسين نقوي يرافقه السيد عابد نقوي وجرى التباحث في القضايا والشؤون الإسلامية والعلاقات بين لبنان وباكستان وسبل توطيد هذه العلاقات الأخوية، واطلع السيد نقوي سماحته على تطورات الاوضاع في باكستان لا سيما قضية كشمير.

وجدد سماحته تعازيه بضحايا الفياضانات في باكستان متمنياً دوام الاستقرار والازدهار لدولة باكستان وشعبها.

بدوره شكر السيد نقوي سماحته على تعازيه بضحايا الفياضانات وقدم للشيخ الخطيب دعوة لزيارة باكستان.

Copyright © All rights reserved. | Newsphere by AF themes.