10 ديسمبر، 2022

“”أكرونيس” تعيد تشكيل السوق بإعلانها عن حل (EDR) المبسط الجديد من فئة (MSP)”

1 min read

تقدم “أكرونيس“، الشركة الرائدة عالميًا في مجال الحماية السيبرانية، اليوم مباشرة من قمتها السنوية “سايبر فيت” (#CyberFit) منتجها الجديد للحماية المتقدمة Acronis Advanced Security بالإضافة إلى الحل التقني (EDR) لـ Acronis Cyber Protect Cloud. توفر الحماية المتقدمة بالإضافة إلى تقنية (EDR) نهجًا مبتكرًا للكشف الفعال عن التهديدات واحتوائها ومعالجتها، وذلك عبر الحد من التعقيدات الموجودة في حلول (EDR) التقنية الأخرى.

 

باتباع المعايير الراسخة في الصناعة وبالتخطيط وفق إطار (MITER ATT & CK®)، تعمل “أكرونيس أدفانسد سيكوريتي + EDR” على تبسيط الحلول التقنية المعقدة اللازمة لمواكبة مشهد التهديدات المتشابك الذي نعيشه اليوم. لتحقيق هذا الهدف، تعمل “أكرونيس” على الاستفادة من منهج المنصة الموحدة الذي يسمح لفرق تقنية المعلومات باكتشاف الهجمات المتقدمة وفهم طبيعتها، وبالتالي التعافي السريع منها باستخدام خاصية استرجاع الوضع السابق قبل هجمة بعينها وذلك بنقرة واحدة. تستطيع الشركات خفض الوقت المنفق على محللي الأمن المتخصصين (والمكلفين) ووقت الإصلاح (TTR) الخاص بالعمليات التجارية، وذلك بفضل ربط الأحداث وتحليل سلاسل الهجوم وتقديم تفسيرات إرشادية يمكن للمستخدم فهمها.

 

يأتي هذا الإعلان في أعقاب سلسلة من التطورات شهدتها الشركة، انطلاقًا من الكشف عن منتجها (DLP) المبتكر القائم على السلوكيات في حدث (RSAC) الذي أقيم مؤخرًا في شهر يونيو 2022، وما تلى ذلك من حصول الشركة على الشارة المعتمدة من (AV-TEST) لحماية نقاط النهاية للشركات على نظم تشغيل “ماك” (macOS).

 

قال السيد / “ديف ميلر”، كبير مسئولي الأمن بشركة “كويك إنتيليجنس”: “لقد مثلت “أكرونيس” لنا دائمًا الحل الأنسب لتوفير الحماية القوية لنقاط النهاية.  فقد  كان توفّر عنصر وحيد يؤدي دورين عاملاً حاسمًا رئيسيًا في اختيارنا لشركة “أكرونيس”. نحن متحمسون للغاية لرؤية تقنية (EDR) تعمل مع نفس العنصر لأن ذلك سيساعدنا في الارتقاء بمستويات الحماية الإلكترونية لعملائنا، وذلك دون الحاجة إلى الاعتماد على بائع آخر وعنصر تقني آخر. ويمكننا القول أن “أكرونيس” مستمرة في مسارها الابتكاري مما ينعكس علينا بالفائدة في النهاية”.

 

يُعد “أكرونيس أدفانسد سيكوريتي + EDR” جزءًا من منصة “أكرونيس سايبر بروتكت كلاود” الذي يمكّن الشركات ومقدمي الخدمات التابعين لهم من تقديم الحماية الشاملة عبر إطار عمل الأمن السيبراني للمعهد الوطني للمعايير والتكنولوجيا (NIST). ومن شأن هذه الإضافة الجديدة للسوق النهوض بشكل كبير بدفاعات “أكرونيس” الإلكترونية بفضل ما تقدمه من:

  • الربط بين الأحداث بواسطة تعلم الآلة وتفسيرها في ظل رؤية سلاسل الهجوم الموضحة وفق (MITER ATT & CK®)
  • إمكانيات الاستجابة المتكاملة بما في ذلك عمليات استرجاع الوضع السابق قبل هجمة بعينها وذلك بنقرة واحدة.
  • القدرة على استكشاف الثغرات الأمنية ومعالجتها والتعافي منها وسدها تمامًا، يأتي هذا بالتكامل مع المزيد من الميزات الأخرى عبر منصة “أكرونيس سايبر بروتكت كلاود”.
  • الحد من التعقيدات التقنية وخفض التكلفة من خلال التشغيل السريع عبر وحدة تحكم “أكرونيس” واحدة، ووجود عنصر تقني موحد يوفر أمانًا متقدمًا بنقرة واحدة فقط – دون الحاجة لنشر المزيد من العناصر أو مجابهة التحديات التشغيلية للتكامل مع منتجات متباينة تابعة لجهات خارجية.

بالإضافة إلى النهج المبتكر الذي تعتنقه “أكرونيس” لضمان حصول جميع الشركات على المزيد من التقنيات المتطورة لتوفير حماية أفضل، فإن “أكرونيس” تتمتع بموضع فريد يؤهلها من تمكين شبكتها العالمية الواسعة من مقدمي الخدمات المدارة من تقديم خدمات (MDR) لعملاء السوق المنخفضة التكلفة، بهوامش ربح صحية وجذابة وأسعار مناسبة للعميل، مع تجنب التكاليف المرتفعة ورسوم التراخيص والتنافس على عملاء (MDR) من طرف بائعي منتجات الحماية المحترفين.

 

قال السيد / “ماركو موناكو”أحد شركاء “أكرونيس” ومقدم الخدمات المدارة الإيطالي “ميجابيت” (MEGABIT): “نظرًا لأن الحماية متوفرة بأسعار معقولة مع الحفاظ على الأداء الجيد، فإننا نتوسع في تقديم خدمات “أكرونيس” أكثر فأكثر لعملائنا، لأنها تقدم مختلف خدماتها عبر عنصر واحد فقط، وهو أمر رائع خاصة لشركة مثلنا تقدم الخدمات المدارة (MSPs). نحن متحمسون للغاية بشأن تقنية (EDR) ولا يمكننا الانتظار لتجربتها”.

 

وفقًا لتقرير مراكز عمليات الحماية السيبرانية في أكرونيس لشهر أغسطس، من المتوقع أن تتجاوز أضرار برامج الفدية العالمية 30 مليار دولار بحلول عام 2023. لا تزال برمجيات الفدية الخبيثة تشكل التهديد الأول للشركات الكبيرة والمتوسطة الحجم. تترك “أكرونيس” بصمة لا يمكن إغفالها في إيقاف هجمات برمجيات الفدية من خلال نهج (NIST) الشامل لاستمرارية الأعمال، وما تقدمه الشركة من حجب عناوين روابط الاحتيال (URL) والبرمجيات الخبيثة والهجمات المتقدمة، فقد بلغ ما حظرته “أكرونيس” حوالي 21 مليون رابط على نقاط النهاية في الربع الثاني من عام 2022 وحده.

 

قال السيد / “كانديد ويست”، نائب رئيس “أكرونيس” للأبحاث: “تُعد تقنية (EDR) إضافة محورية لمختلف جوانب الأمن السيبراني، على سبيل المثال: نعلم أن عمليات استغلال الثغرات وشن الهجمات الفورية (zero-day) غير المعروفة سابقًا تمثل 80٪ من الانتهاكات. 1 نحن نواجه هذا الأمر من خلال التركيز على توفير الأمن الحقيقي ومخرجات الأعمال لعملائنا وشركائنا كأولويتنا القصوى مع الإصلاح السريع والسهل الذي يحظى بأهمية قصوى “.

 

سيكون برنامج الوصول المبكر لحلول “أكرونيس أدفانسد سيكوريتي + EDR” متاحًا في ديسمبر لشركاء “أكرونيس”، كما سيكون متاحًا في العموم خلال الربع الأول من عام 2023.

 

1 معهد “بونيمون”، “الدراسة السنوية الثالثة حول حالة المخاطر الأمنية لنقاط النهاية ،” 2020.

Copyright © All rights reserved. | Newsphere by AF themes.