10 ديسمبر، 2022

الجميّل في حفل التسلم والتسليم في مصلحة الشباب والطلاب : نرفض العيش مواطنين درجة ثانية في ظل السلاح ونرفض تأجيل الحل

أكّد رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميّل أن الهدف الأساسي اليوم هو منع تأجيل المشكلات التي يعاني منها لبنان منذ عشرات السنين وهي السلاح غير الشرعي والفساد وهما منظومتان تحميان بعضهما البعض معتبراً ان الوقت حان لحسم الأمور مع حزب الله لناحية استعداده للعيش في بلد يكون فيه متساوياً مع بقية اللبنانيين تحت سقف القانون والدستور وإلا فنحن نرفض الاستمرار في العيش كمواطنين درجة ثانية وهذا ما سنطرحه عليه وجهاً لوجه في كل مناسبة.

 

كلام رئيس الكتائب جاء في خلال حفل التسليم والتسلّم في مصلحة الطلاب والشباب والذي جرى في بيت الكتائب المركزي في الصيفي في حضور النائبين الياس حنكش ونديم الجميّل وحشد كبير من الطلاب وأمين عام الحزب سيرج داغر.

 

رئيس الكتائب توجه بالتهنئة للرفيق رالف مراد على العمل الذي قام به خلال تولّيه مسؤولياته في مصلحة الطلاب والشباب في أصعب مرحلة مرّت على البلد، مثنياً على مناقبيته والتزامه الحزبي معتبراً أن المصلحة هي مدرسة يتعلم فيها الكتائبي تحمّل المسؤولية ويتشرب الفكر السياسي وهي حاجة لتسلّم أي مسؤولية حزبية مشيراً إلى الدور الذي ستلعبه المصلحة في المؤتمر المقبل عبر مندوبيها الذين سيشاركون في الانتخابات ويختارون القيادة الحزبية في شباط 2023 وهي تجربة لا يعيشها معظم الأحزاب في لبنان.

كما توجه بالتهنئة لرئيس المصلحة الجديد الياس سمعان متمنياً له التوفيق وهو كتائبي ملتزم يملك الكفاءة والإندفاع والقدرات التي تمكنه من النجاح في مسؤولياته.

 

واعتبر رئيس الكتائب أن السنوات الست التي مرت أظهرت كمية الغش والكذب والمساومات والخيانات الموجودة في السياسة للهروب من الحقيقة والمسؤولية لافتاً الى ان حزب الكتائب هو معقل للصدق والوطنية والالتزام في القضية اللبنانية لأنه وعلى الرغم من كل الضغوط والاغراءات والتهديد والاغتيالات لم يحد قيد انملة عن مبادئه وثوابته.
وأضاف متوجها إلى الطلاب: “آن الأوان ليعترف الجميع أن الحق هو هنا عندنا وكذلك القضية اللبنانية ومواجهة حزب الله والدفاع عن السيادة اللبنانية والنزاهة والكفاءة ومواجهة الفساد والثبات على الموقف والصدق مع الناس وان مدرسة بشير الجميّل وبيار الجميّل هنا.”

واعتبر رئيس الكتائب أن مشاركة الناس ثورتهم في وجه المافيات وكل الجماعات التي دمرت حياة اللبنانيين ليست تهمة، لافتاً الى ان المشاركين كانوا من كل الأطياف والتوجهات ووصل عددهم الى مليوني شخص واذا تواجد بينهم من يفتقر للخبرة السياسية او حاول ان يستغل تحرك اللبنانيين فهذا لا يعني ان التحرك لم يكن محقاً.

وتابع: “اليوم بين النواب الـ13 الذين انتخبوا بإسم الثورة هناك توجهات مختلفة أدّت إلى انقسامهم ونحن ننسق مع من يشبهنا في تصورنا للأمور السياسية والاقتصادية ومهمتنا ان نعرف كيف نفرّق بين الصح والخطأ والمهم ان نقتنع بأن ما نقوم به هو صواب.”

وتناول الجميّل موضوع الانتخابات الرئاسية وقال: “هدفنا اليوم وقف تأجيل المشاكل المستعصية التي يعاني منها لبنان منذ عشرات السنين وتتمحور حول سلاح غير شرعي، المحاصصة في الحكومات والفساد.

ولفت رئيس الكتائب إلى أن حزب الله يمنعنا من العيش في بلد طبيعي ويريد ان يبقينا في حالة حرب في بلد اللاسيادة واللاقانون حيث ينشط التهريب وحيث القرار مرتهن.
المشكلة الثانية تتمثل في المافيا المالية والسياسية التي تحكم البلد وتهدر الأموال وتعمم الفساد وما كانت لتكون موجودة لولا حزب الله الذي يؤمن لها التغطية.
وأردف: “حان الوقت لوضع حدّ لكلّ هذه الدوامة لأننا نرفض أن نعيش في بلد كهذا بل نريد بلدا حضاريا ومتطورا يتمتع بالحرية والديمقراطية وفرص عمل واقتصاد قوي وانطلاقاً من هنا اكرر ما سبق ان قلته،
وهو اما ان يقبل حزب الله أن نبني معاً دولة القانون فيها مساواة بين الجميع وسيادة واستقلال وحرية وإلّا يكون قد أعلن عدم إرادته العيش معنا. مشدداً على “أننا نرفض أن نعيش كمواطنين درجة ثانية في بلدنا وسنعلن عن موقفنا هذا في كل مناسبة وبكل وضوح معتبراً أن تأجيل حل هذا المشكل هو أكبر خطر على لبنان الذي سيفرغ من شبابه اذا ما قبلنا في الواقع الحالي.”

وتابع يقول: “أمام هذا الواقع لا بد من اتّخاذ موقف جذري من موضوع تأجيل المشكل وسنستغل كل مناسبة للمواجهة بدءاً من الاستحقاق الرئاسي وبالترجمة العملية أن نرفض انتخاب رئيس بلا لون أو طعم يماطل ست سنوات جديدة دون حل وهذا أمر مرفوض ويمكن تداركه اليوم.”

وكان الحفل استهلّ بكلمة لرئيس المصلحة السابق رالف مراد الذي نوه بعمل المصلحة وعدد من رؤساء مكاتب الطلاب في المناطق الذين عملوا بجدٍّ وتفانٍ واعتبرهم ابطال ومنهم، “شربل دياب في بنت جبيل، زخيا ابو حمد في مرجعيون، فايز ناهض في الزهراني، جان مارك غريب وشربل ناصيف في الشوف، نهرا بجاني في عاليه، رامي عطالله ورالف بو فرام في بعبدا، بودي جبور وانطوني ضومط في المتن، اطوني ميرزا وانطوني زعرور في كسروان، جوزيه عون في جبيل، ايلي سمعان في جبيل، داني علم وخليل عكروش في زحلة، ايلي نعيم في البقاع الغربي، اسامة حفار في طرابلس، روز ماري شليطا في الكورة، انطوني بو انطوني في الجامعة اللبنانية، يوسف قزي في الجامعات الخاصة، ميشال الصيفي في المدارس.
كما شكر لجنة المصلحة، جورج خوري، ريتا غطاس، ربى جبور، جان بيار الجميّل، يوسف كرم، جورج غانم، روي مهنا، اليان راضي، نور بو مفلح، جيلبير صياح، جينيفير  مردروسيان، رنا جبور، ريتا ضومط ونديم كرم كما وجه رئيس المصلحة تحية لكل الرفاق الذين عملوا في كل الخلايا في كل المدارس والجامعات، كما وجه تحية لأرواح الرفاق في المصلحة الذين غادروها ومنهم الرفيق جو عقيقي الذي سقط في انفجار مرفأ بيروت وجوني خليل.”

 

واعتبر مراد أن المصلحة عملت في أصعب ظروف مرّ فيها لبنان مع الأزمات المتعددة التي مرّت عليه وأثّرت على المدارس والجامعات ما أدّى إلى توقّف الدروس، وعلى الرغم من كل ذلك قامت بالمهمة التي كانت ملقاة على عاتقها وبقيت البيت الجامع للشابات والشباب في الحزب وكانت الماكينة التي كانت تتولى مخاطبة الشباب في البلد وكانت عصب الانتخابات وعمودها الفقري معرباً عن فخره لخدمة حزب الكتائب في ظل رئاسة سامي الجميّل، وموجهاً الشكر لكل الدعم الذي تلقاه من النواب.
لافتاً الى ان القضية التي جمعت الطلاب تحت لواء المصلحة هي قضية إيمان متجذر بالبلد وهو من صلب العقيدة الكتائبية لبناء بلد يحلم به كل الشباب يكون على صورتهم.

ثم استهلّ رئيس المصلحة الجديد الياس سمعان كلامه مستذكراً الرفيق جورج قنديل وموجهاً تحية لروحه.
وتوجه بالشكر لرئيس المصلحة السابق رالف مراد على مناقبيته وعمله المتفاني للمصلحة والحزب.
واعتبر سمعان ان تاريخ الكتائب بسلمه وحربه هو كرامتنا نتعلم من اخفاقاته لنتعلم منها ونجاحاته لنصبح اكثر قوة لاسيما واننا مؤتمنون على 6000 شهيد لا يمكن ان نتنكر لشهادتهم.
واشار رئيس مصلحة الطلاب والشباب أننا سنفتح قلوبنا وايدينا وستعمل المصلحة على تكثيف الاستقطاب، فنحن نملك الحجة الصحيحة، ونحن لم نساوم ولم نتردد ولم نضعف وهذا عملنا في الحاضر لنتمكن من بناء المستقبل مؤكداً ان الشباب والطلاب سيبقون عصب الكتائب ونبض الحق في لبنان.

 

في الختام، سلّم رئيس دائرة الجامعة اللبنانية شربل دياب لرئيس الدائرة الأسبق ورئيس المصلحة السابق رالف مراد كتاباً بعنوان “مسيرتك بنظرنا” تكريماً لنضاله وسهره على القضية اللبنانية، أمّا من جهته فقدّم رئيس المصلحة الجديد الياس سمعان لسلفه رالف مراد درعا تقديريا عربون وفاء لتعبه ومناقبيته الحزبية.

Copyright © All rights reserved. | Newsphere by AF themes.